لغويات الإدارة وقراءة في قائمة أوسمة النصر

لغويات الإدارة وقراءة في قائمة أوسمة النصر

أهم دروس من الماضي للحاضر والمستقبل هو درس الانصاف والعدل
حدوته عن الانصاف بين الحضور والغياب …!!!
وقصة مقال بعنوان:”لغويات الادارة وقراءة في قائمة أوسمة النصر”….
في عام 2010 سألني أحد الأصدقاء هل حصل الفريق سعد الدين الشاذلي -رحمه الله—علي نجمة سيناء لما قام به ام لا ؟…لم اكن حينذاك واثقا من الاجابة فوعدته ان اجيب عن سؤاله …وذهبت لكي أطلع علي قائمة الحاصلين علي وسام نجمة سيناء .. ولقد فتح باب قراءة هذه القائمة بابا طيبا جدا وجعلني اكتب مقالا في اتجاه أخر …فلقد سعدت جدا حينما وجدت ان اغلب الحاصلين علي وسام نجمة سيناء -وهو ارقي الاوسمة -هم أغلبية عظمي من جنود دون رتب وضباط برتبة نقيب الي مقدم … وقلة من الرتب الكبيرة للقادة وهنا قلت لنفس …لذلك انتصرنا مع عوامل اخري …نتحصل عليها ونستكشفها كلما تأملنا ما حدث في كنز أمجد لحظات حياتنا وتاريخنا الحديث ..وهو كنز حرب أكتوبر رمضان 1973..الذي تسعي دوائر كثيرة ومعادية والي اليوم لمحوه أو تزييفه ….
القصة القصيرة الاخري وعنوانها” مصائب غياب الانصاف!!!..”..:
ولكن بعد ما تصفحت قائمة الشرف للابطال الذين رزقنا الله بهم و حصلوا علي نجمة سيناء وكنت استعد في ذلك الوقت لكتابة المقال الاسبوعي لي بجريدة الاخبار و الذي اعيد نشره في هذا البوست – حيث كنت اكتب بانتظام ولعدة سنوات في جريدة الاخبار بإنتظام وبحريةتامة أشيد بها من باب الانصاف …لم اكمل ذلك المقال حينذاك واجلت اإستكماله ليومين لانشغالي لأن مركز اعداد القادة قد كلفني لتدريب العاملين باحدي شركات التأمين الكبيرة
ودخلت قاعة التدريب وكان المطلوب ان نتفاعل باللغة الانجليزية واذن بمتدربة تتحدث “انجليزي بتاع مرسي”
حاجة كده زي “مرسي الزناتي انهزم يامنز”…🙃😁…كان كلامها ليس فقط بلغة انجليزية “منيلة بنيلة “…بل المضمون كان مستفزا ومستخفا بالامر كله ..وكان علئ ان اقوم فورا بتقويم ذلك الاعوجاج في المنطق والتوجه..وحين شرعت في ذلك لاحظت مجموعة من اربعة من المتدربين من حولها يحاولون افساد جو المحاضرة …فكان مني ان قلت لهم OK
SOME OF YOU NEED SOME BEHAVIOR MODIFICATION WITH DUE RESPECT TO THE REST OF. YOU “يبدو انني في مكان يحتاج الي شدة وضبط … ويبدو ان في ناس محتاجة لتستيقظ ..”وقلت لهم مدير التدريب سيأتي لكم …واوقفت المحاضرة وخرجت ..وذهبت للرجل المهذب مدير التدريب الذي فوجئ بتوقفي المفاجئ وتوجيه الطلب مني بأن يدخل لهم لضبط الأمور وإلا فالبرنامج ملغي.. وبناقص..وطبعا اتصلت حينذاك بمديرة مركز اعداد القادة القديرة والمحترمة د.هدي صلاح الدين واخبرتها بما فعلته لانني امثل المركز فأيدت علي الفور موقفي تماما … واستكملت الحوار مع مدير التدريب وأكدت عليه أن يدخل علي المتدربين ليضبط منهم غير المنضبطين واللي حيضيعوا علي الجادين فرصة الانتفاع بالبرنامج ..
وفوجئت بموقفه إن طلبي أعجزه ووجدته لا يتجاوب مع طلبي المشروع ..فقلت في سري “مبدهاش..وده مدير تدريب هو كمان عايز شدة وانه لايعرف واجباته..”واخرجت انطباعي هذا الي كلام ..وقلت له :
“أين تكمن المصيبة الحقة والسياق الأوسع “؟!”
..إن لم تنفذ هذا الطلب أنا سأقوم بإنهاء هذا البرنامج علي الفور …وستكون أنت المسؤل بسبب الاخفاق في ان تقوم بمهمتك “..هنا اعترف مدير التدريب بالمصيبة وقال لي بصوت خافت اصل هذه المتدربة تبقي بنت رئيس مجلس الادارة والاربعة دول معها من شلتها ورواتبهم تترواح من 12 الف جنيها الي 30 الف جنيها وانا موظف هنا احصل علي ثلاثة الاف جنيها فقط “!!!
“فهل ‘ابو ثلاثة الاف ‘يكلم ويضبط دول !!!!”
….هنا ادركت الموقف وصعب علي مدير التدريب ولكن استأنفت معه وقلت له طيب مين بالشركة بياخد فوق الثلاثين الف جنيه وله علاقة ادارية بالمشاغبين دول لان انا عايز اكلمه واعطي له فرصة قبل ان امشي …فقال الاستاذ فلان وعلي فكرة بيأخذ في الشهر 40 ألف جنيها شهريا..😊 ..فتحدثت اليه وتفهم الرجل تماما واعتذر من ادبه الجم وحضر وشد المشاغبين شدة بحدة منضبطة .. واستكملت البرنامج بنجاح وسعدت بذلك كثيرا
وعدت لاستكمل مقالي الاسبوعي الذي كان ينبغي ان ادفع
به وكان لابد ان اربط ذلك الحوار ذي السياق المتسع بايجاز بموضوع مقالي الذي اعيد نشره هنا بعنوان :
“لغويات الادارة وقراءة في قائمة أوسمة النصر “الاخبار 4-11-2010
لاشك اننا بحاجة ماسة لكي ننهل من الدروس الهامة لكنز تفاعلات اكتوبر رمضان 1973
واهمها درس الانصاف والتجرد في منح اوسمة النصر
والحاجة الماسة للانصاف ذي النطاق الاوسع …فموضوع الاجور والرواتب مثلا بحاجة الي اعادة النظر رغم كل الجهود التي بذلت رغم الظروف الصعبة في هذا الملف..الذي يحتاج الي كل الجهود المخلصة لاستكماله وخاصة من نواب الشعب والشوري فوجودهم لاينبغي ان يكون للوجاهة المجتمعية دون افعال حقيقية تنتظرهم…وننتظر لنري …واحد جوانب المشكلة ان الضرائب ليست تصاعدية فلا يزال “ابو40الف” “وابو 50 الف ” “وابو100 الف ” “وابو جلمبو “😊😌🙃لايدفعون ويتحملون ما يتحمله ” “ابو 3000” كما في حالة مدير التدريب في القصة القصيرة الحقيقية..
ولا شك ان هناك طلب من اساتذة الجامعات باعادة النظر بطرق مبتكرة في رواتب الاستاذ الجامعي وحقوقهم غير المستوفية …وأقلها مصاريف علاجهم حيث قد يصل بهم الامر الي الالحاح غير المعقول والذي لايصح اطلاقا للحصول عليها!!!!!!! ………
والله المعين الكريم

Leave a Reply

Your email address will not be published.